30 Nov 2011

أيامي الآسيوية


الصين كانت أول محطة آسيوية لي حيث أسست عام ٢٠٠٢ مكتباً للجزيرة في بكين وأعددت سلسلة من التقارير السياسية والمنوعة للأخبار والبرامج. وقتها كان هناك برنامج "مراسلو الجزيرة" - هل تذكرونه؟ - كنت أجد متعة خاصة في إعداد تقارير مطولة له. ومن الصين أذكر أنني أعددت ستة أو سبعة تقارير مطولة عن الشاي الصيني وأوبرا بكين وفن الخط الصيني وغيرها من مواضيع ثقافية شيقة


الصورة من ميدان تيان آن من الشهير في بكين، الذي يقال عنه إنه أكبر ميدان في العالم. والصورة من حلقة لبرنامج تحت المجهر حول الصين كدولة عظمى صاعدة. قليلون في الوطن العربي كانوا يدركون مكانة الصين المستقبلية



كان المسؤولون الصينيون يعاملوني بمنتهى الاحترام سواء على الصعيد الرسمي أو الشخصي. كانت تجربة مثرية جداً

اعتبارا من ٢٠٠٣ تمركزت في هونغ كونغ وعملت كمراسلة متجولة بين الصين وجنوب شرقي آسيا وحتى سافرت عدة مرات إلى أمريكا اللاتينية في تلك الفترة ... لحين انتدابي إلى فنزويلا عام ٢٠٠٥


ريثما أجد تقارير الصين وأخرج دفاتري القديمة وأنبش بين مذكراتي، أضع لكم تقارير من بلدان آخر آسيوية مع بعض التعليقات الشخصية حول تجربتي هناك في الحياة وفي العمل 

تايلاند - قيد الإعداد

نيوزيلاندا - قيد الإعداد

استراليا - قيد الإعداد

2 comments:

Aseel said...

you look so cute there :)

المقال "
فييتنام التي سحرتني و.. صدعتني

" ما بودي على شيء بيعطيني page not found

Dima Khatib said...

سوف أعيد وضع التدوينة عن فييتنام ريثما أصلح الفيديوهات التي فيها والتي عطلت أمس

شكرا على متابعتك وصبرك معي

I laugh at myself when I see these old videos :)