29 Sep 2014

قمريـات - الحـرمـان


استمع إلى النص بصوتي



أنت حكاية مأساوية 
عنوانها الحرمان 

أقضي في غيابك 
أكثر بكثير 
مما أقضي في حضورك 

أنت انتظار أبدي 
لقصة حب بلا تتمة 

أنت عذاب يتربص بسعادتي 
وأنت نفسك السعادة 
تمتص عذاباتي 

أنت العطاء 
وأنت الجفاء 

أنت البقاء 
وأنت الزوال 

أنت المنبع 
وأنت النسيان 

رغماً عني 
أحب منك الحرمان 
يؤكد حقيقة وجودك 
عبر فراغك 
ويمنحني الأمان 

بين الحرمان واللا شيء شتان 
أنا أتمسك بالحرمان 
حتى لو لم يبقَ لي معك سواه 
فإني أحبك 
في حرماني منك 
سأحبك 
بلا زمان ولا مكان 




كاراكاس ٤ سبتمبر أيلول ٢٠١٣

30 Aug 2014

غـزة لـن تـبكـي


طفلة تتخبط في فراش الوحدة
من يمسك بيدها؟ 
الغابة لا ترحم
الشجر بلا ثمر. الورد أشواك
الشمس بعيدة. القمر مهاجر
 العصافير خرساء. الجبل أسود
الريح جريحة. المطر أسير
جفت تراتيل الحب
 وحده أزيز الصراصير يصدح
وتمشي الطفلة
أين تختبىء الضحكات؟
تتوه الطفلة
كل الدروب تودي إلى الغياب
تتقوقع الطفلة
ترتجف برداً في الصيف
لا لحاف ولا معطف
الحب أخذ معه كل الحقائب
تغص الطفلة
لا ذراع ولا حضن
تتعب الطفلة
أين تضع رأسها؟
تميل الطفلة
وتميل وتتمايل فتقع
وترتطم بصخور الغياب
الحب يقلب الغابة بحراً
والطفلة تجيد السباحة
من يمسك بيدها؟
الليل متى ينتهي؟
تشجعي. لا تذرفي الدمع
تتقلب الطفلة في فراش الوحدة
الغابة لا ترحم
لكن الطفلة لن تبكي


كاراكاس ٢٣ أغسطس آب ٢٠١٤

كتب : اللاأخلاقي - أندريه جيد

لا أعرف كيف أفلت مني الكاتب الفرنسي أندريه جيد. لا أعرف كيف يمكن أني لم أقرأ له من قبل. اسمه لم يكن غريباً علي لكن لسبب أو لآخر لم أكن قد تعرفت على كتاباته. أندريه جيد حصل على جائزة نوبل للآداب عام ١٩٤٧ وتوفي عام ١٩٥١ علماً بأنه ولد في القرن التاسع عشر، وبالتحديد عام ١٨٦٩

اخترت روايته "اللاأخلاقي" من مكتبتي لأنها صغيرة وخفيفة الوزن، وهي هدية من صديق، وبدأت قراءتها في المترو بكاراكاس

جذبتني البداية لأنها تنطلق من تونس، وبطريقة شيقة جداً، ولأنها كتبت في مطلع القرن العشرين وأحسست بها وكأني أعيشها. الشخصية الرئيسية تسرد كل الأحداث كما حصلت في الماضي وتخاطب "الأصدقاء" ويشعر القارئ بأنه أحد أولئك الأصدقاء. ينقل الكاتب التفاعل بين الشخصيتين الفرنسيتين، أي ميشيل وزوجته مارسيلين من جهة، وأبناء الشعب التونسي من جهة ثانية، ببراعة، ومن خلال ذلك التفاعل ، يتعرف القارئ قليلاً على تونس. وتشير الشخصيات الفرنسية إلى كل من هم من تونس إلى "العرب" وليس التوانسة

لم يسبق لي أن تركت علامات على جمل في رواية قرأتها بقدر ما فعلت في هذه الرواية. قرأتها بالفرنسية لذا يرجى الأخذ في عين الاعتبار أن ما سأنقله لكم من مقاطع وجمل هو ترجمتي الخاصة إلى العربية


الكتاب قبل وبعد القراءة : يبدو عليه الشقاء 

الرواية بالنسبة لي تدور حول اكتشاف الذات، وتعلم حب الحياة، والتعرف على الحب، والتعرف على السعادة، وفقدان السعادة، وفقدان الحب. الجميل أن هناك جملاً بعينها تعبر عن تلك الأشياء بأفكار سأستعرض عليكم بعضها

شعرت بأنني أحترق بنوع من الحمى السعيدة، ليست إلا الحياة نفسها

هل كنتُ أعرف نفسي، كإنسان؟ أنا أكاد أكون قد ولدت الآن ولا يمكن أن أعرف من سأولد، بل علي أن أتعلم ذلك

بالنسبة لمن ظن أنه قد مات ليس ثمة ما هو أكثر تراجيديا من تعاف بطيء. فبعد أن يكون جناح الموت قد لامسه تبدو الأشياء التي كانت مهمة غير مهمة، وتظهر أشياء أخرى مهمة لم تكن تبدو مهمة ولم نكن حتى نعرف أنها موجودة

أعرف أنني أردت الإمساك بالسعادة كما يريد المرء الإمساك بمياه جارية بيديه المتقاربتين، عبثاً. كنت أشعر إلى جانب السعادة بأن ثمة شيئاً آخر غير السعادة يلون حبي، لكنه يلونه كما يلون الخريف

لقد فصلت سعادتي على مقاسي لكني كبرت، والآن سعادتي ضاقت علي وأحياناً أشعر بأنها تخنقني

أغلب الناس يشبهون أشياء أخرى أكثر مما يشبهون ذاتهم، فهم يجدون لأنفسهم نمطاً ويقلدونه حتى أنهم لا يختارون النمط الذي يقلدونه بل يقبلون بنمط تم اختياره
أنا أسميها قوانين الخوف. يخاف المرء من أن يبقى وحيداً، فلا يجد ذاته أبداً

لم أتمالك نفسي قبيل نهاية الرواية - التي تنتهي حيث بدأت: في تونس - وبكيت بحرقة. في نهاية المطاف حين أفكر بها الآن فإن بعض أحداثها مأساوية، لكن ما أبكاني ليست الأحداث المأساوية وإنما ما يفعله الحب بنا، حين يكثر وحين يقل، وحين لا نعرف كيف نتعامل معه ومع تغيره فينا أو تغيره في الآخر

أندريه جيد يذكرنا بأن الحب يحيي وأن الحب يقتل

لا أستغرب أنه فاز بجائزة نوبل للآداب، وسأبحث بكل تأكيد عن روايات أخرى له. أتمنى فعلاً أن أكتب مثله يوماً ما


9 Aug 2014

Solidarity with Palestine in Latin America


In this article, published on Aljazeera.com, I showcase two different models of solidarity: Chile and Venezuela


Palestine present more than ever in Latin American politics

Governmental and popular solidarity with Palestine is unprecedented following the latest Israeli invasion of Gaza.

Last updated: 09 Aug 2014 12:09
Dima Khatib

Dima Khatib is an Arab journalist and blogger, Al Jazeera's former Latin America Bureau Chief.

"Let's advocate for Palestine's right to be a full member at the United Nations." The voice is very familiar to any Venezuelan or anyone living in Venezuela. Heard in small recorded sentences, it comes out every now and then, scattered between commercial ads on a local radio station.

"We want peace. We want the aggression on Palestine to stop. We want peace in the World." Another sound clip comes up after a hip-hop song. It is the late Venezuelan President Hugo Chavez' voice. And those are bits and pieces from his long speeches where he would often mention Palestine, explaining its history and calling for its freedom.

On another pro-government local radio station a broadcaster reminds a fellow broadcaster as they share the latest updates from Gaza that the story is not about three Israeli teens, kidnapped and murdered a few weeks ago. It is the story of a land, the broadcaster continues, that Israel occupies without any right and thus depriving Palestinians of it. He continues: "Imagine that our country Venezuela would be reduced to just two small states, not geographically connected, and the rest would be occupied by a new state, I mean another country. That is exactly how Gaza and the West Bank are now. Unbelievable, isn't it?"

In El Venezolano Square downtown Caracas a lady of Arab descent prays for Gaza. Passersby stop to show solidarity with statements like, "Israel is a criminal practising genocide," "Free Palestine" and "Israel is the number one terrorist."

Ibrahim is a 23-year-old Venezuelan-Palestinian. He was reviewing the list of items required: mattresses, pillows, clothes, etc. He finds it strange that Venezuelans who are not of Arab descent seem more caring about Gaza than some of those who are of Arab descent: "Look at them sitting in their stores, he says, all they care about is filling their pockets with money." A man passing by says: "I don't mind helping other needy nations, but how can we donate something we don't have here available to us, such as milk and sugar? Our economic situation is dire." Another young Venezuelan lady responds: "True, but if you got lucky and did find milk, why wouldn't you share it with the people of Gaza?"A few blocks away, the headquarters of Venezuela's Ministry of Foreign Affairs, known as the Yellow House (Casa Amarilla) has been the central point for collecting donations for Gaza: food, medicine, clothes and more. Since the start of the current Israeli offensive on Gaza, this would be Venezuela's second humanitarian shipment to Gaza, by air and by sea, in coordination with the Embassy of Palestine in Caracas.

In a rich neighbourhood on the opposite Eastern side of Caracas one would expect those opposed to the government, known as anti-chavistas, to have a different stance, especially because some opposition figures do have links with Israel. And, in fact, most of the time anti-chavistas build their positions on opposing whatever the government says. But there are exceptions, like Gaza.

Juan is an entrepreneur, busy having lunch with lawyers. He is in a hurry and says it all in a few words: "Gaza is a massacre. Full stop." Others who are opposed to the socialist government also expressed their disgust with the killing of innocent children, "shamelessly", as one person put it.

Susana Khalil is a Venezuelan Palestinian activist and a very active member of Canaan, a Venezuelan NGO that sets up humanitarian and cultural projects to help Palestinians and help spread information on Palestine. She notes that Venezuela has greatly changed towards Palestine since Hugo Chavez took power in 1999. She says "he educated Venezuelans on the Palestinian cause" and feels "proud that Venezuela is nowadays one of the staunchest critics of international Zionism and of the racist colonial regime of Israel in the whole world".


A tradition of solidarity
The left in Latin America has traditionally supported Palestine, but this time around they have been joined by the moderate pragmatic left. Even Colombia, Washington's and Tel Aviv's ally in the region criticised Israel.

The current offensive on Gaza triggered five Latin American countries - Ecuador, Brazil, Peru, El Salvador and Chile - to recall their ambassadors from Tel Aviv. Both Chile and Brazil also suspended trade talks with Israel. Venezuela and Bolivia qualified Israel's offensive as genocide. Bolivian President Evo Morales announced his country would from now on require visas for all Israeli citizens wishing to visit Bolivia. He also declared Israel a "terrorist state".

Venezuela had cut all diplomatic ties with Israel back in 2009 in protest of Israel's offensive on Gaza then, expelling all diplomatic staff of the Israeli Embassy in Caracas. It was a rare public humiliation for the Israeli government. Bolivia had also cut ties with Israel in 2009 while Nicaragua did the same later on. Cuba was the first to cut ties with Israel back in the 1970s.

Today, efforts in Venezuela to support Palestine and to spread awareness about the Palestinian cause stem from the political leadership. But elsewhere in Latin America it is sometimes the opposite.

Such is the case in Chile, where the Palestinian community is considered the biggest in all of Latin America and comprises influential figures: politicans, artists, entrepreneurs and writers.

Mauricio Abu Ghosh, president of the Palestinian Federation of Chile, the most active pro-Palestine civil society entity in the country, says that popular solidarity with Palestine in Chile at the moment is unprecedented. He explains: "The last four years we witnessed a leap in communication thanks to social media. Today 95 percent of Chileans commenting on Palestine online are in favour of Palestine despite efforts by the Zionist lobby to always portray Jews as the permanent victim."

Abu Ghosh is happy with people's response to pro-Palestine activities organised by the Palestinian community - such as the demonstrations that marched to the Israeli Embassy in Chile's capital, Santiago.

The media battle has been very tough. Most local media seem to follow a pro-Israeli editorial line and give pro-Israeli voices a lot of space, repeating the same line about Hamas being a terrorist organisation and about Israel's alleged "right to self-defence". They also try and portray the issue as being a religious conflict between Islam and Judaism, sometimes denying even the existence of any military occupation of Palestinian land by Israel or even a siege over Gaza.

Nevertheless, what may be called the Palestinian lobby in Chile has managed to penetrate the media, to expose a different point of view through several prominent faces of the Palestinian community. One of them is Daniel Jadue, the mayor of a Recoleta municipality in Santiago, who often goes on TV to argue passionately for the Palestinian cause.

When asked about the secret of the community's success in putting enough pressure on the government to recall Chile's ambassador from Tel Aviv, Abu Ghosh laughs and says he won't reveal the recipe and simply mentions members of parliament and influential businessmen of Palestinian descent as fundamental contributors to the successful lobbying. He adds: "We now aim at putting pressure on the government to cut all diplomatic ties with Israel."

That demand was precisely the target of the last demo which marched the streets of Santiago a week ago, while a similar, even bigger, demo marched the streets of downtown Caracas to press the international community to put Israeli leaders on trial for war crimes. Many of those who marched were Arabs or of Arab descent. But most were just Venezuelans who show deep solidarity with Palestine and express anger towards Israel as it continues its offensive on Gaza.

As Palestinian Ambassador to Caracas Linda Sobeh Ali put it, speaking to Venezuela's President Nicolas Maduro after he recently offered to bring some orphaned Gaza children to Venezuela: "You and the people of Latin America have shown us more support than some of our Arab brothers. Thank you."


Dima Khatib is an Arab journalist and blogger, Al Jazeera's former Latin America Bureau Chief.

5 Aug 2014

أسعد امرأة في الكـون


استمع إلى النص بصوتي على موسيقى الثلاثي جبران




أنا 
أسعد امرأة في الكون
بين ذراعيك

أقبع تحت رحمة سهام عينيك
أختبئ من نار قلبك
في مطر شفتيك
وأنام على وسادة روحك
كالطفلة بين كتفيك
أهيم في ابتسامتك
ثم أحتار بين غمازتيك

وأكثرُ ما يسعدني حريتك
حين تفرد جناحيك
فتطير معي عصفوراً
طليقاً 
يحلق خفيفاً
في فضاء كان لي ولك
عندما اختطفنا الكونَ لنا
وحدنا

فأضحى الزمن طفلاً
يركض ضاحكاً 
معنا
أمامنا
خلفَنا

حتى يمسك بقدمي وقدميك
ثم يصادر جناحيك
فيذكرني بأني لن أكون
أسعد امرأة في الكون
بين ذراعيك

أو ربما أكون
أسعد امرأة في الكون
بين ذراعيك

إن أفلتنا ثانية
واختطفنا الكون لنا
وحدنا

فركض الزمن ضاحكاً 
معنا
أمامنا
خلفَنا
وأعادنا فأفلتنا 
فأعادنا فأفلتنا 
فأعادنا

حتى يأتيَ يومٌ 
يسأم الزمن فيه تمردنا
لا يقوى على إدراكنا
فنبقى عصفورين
متشابكين

وأكون أنا 
أسعد امرأة في الكون
بين ذراعيك

أقبع تحت رحمة سهام عينيك
أختبئ من نار قلبك
في مطر شفتيك
وأنام على وسادة روحك
كالطفلة بين كتفيك
أهيم في ابتسامتك
ثم أحتار بين غمازتيك

وأكثرُ ما يسعدني حريتك
وقد فردت جناحيك
تطير معي حراً
في فضاء أصبح ليَ ولك
منذ اختطفنا الكونَ لنا
وحدنا

وبقي الزمن وراءنا 
لقد نسيَنا

وصرتُ أنا 
أسعد امرأة في الكون
بين ذراعيك

3 Aug 2014

أمريكا اللاتينية: فلسطين حاضرة في الضمير الجمعي - ديمة الخطيب



نشرت المقالة في ٣ أغسطس آب في القدس العربي الأسبوعي






"فلندافع عن حق فلسطين في في أن تكون عضواً كاملاً في منظمة الأمم المتحدة"

الصوت في المذياع في السيارة ليس غريباً على أي فنزويلي، يظهر في جمل قصيرة مسجلة ومبعثرة في فواصل الإعلانات التجارية

"نريد السلام، نريد أن يتوقف العدوان على فلسطين، نريد السلام في العالم"

يعود الصوت من جديد بعد أغنية هيب هوب. إنه الرئيس الراحل أوغو تشافس في مقاطع من خطبه الطويلة التي كثيراً ما كان يذكر فيها فلسطين ويشرح تاريخها وينادي بحريتها.

على محطة إذاعية أخرى يذكّر مذيع زميلته على الأثير وهما يطلعان على آخر الأخبار من غزة بأن القضية ليست قضية مستوطنين ثلاثة اختطفوا قبل أسابيع، بل هي قضية أرض احتلتها اسرائيل دون حق وحرمت الفلسطينيين منها، ويشرح: "تخيلي لو أن فنزويلا تحولت إلى ولايتين فقط، غير متصلتين، والباقي احتلته دولة جديدة. هكذا هي غزة والضفة اليوم"

في ساحة "الفنزويلي" وسط العاصمة كاراكاس تقضي سيدة من أصل عربي وقتها تصلي من أجل غزة فيتوقف المارة ويتجاوبون معها بجمل شديدة اللهجة: اسرائيل مجرمة تمارس إبادة جماعية، فلسطين حرة، اسرائيل هي الإرهابية الأولى. على بعد مسافة قصيرة من هناك تحول مقر وزارة الخارجية الفنزويلية المعروف بالبيت الأصفر على مدى أيام إلى مركز لجمع التبرعات من أجل غزة من أدوية وملابس ومواد غذائية وسواها كي تكون شحنة المساعدات الإنسانية الثانية التي ترسلها فنزويلا بالتنسيق مع سفارة دولة فلسطين في كاراكاس إلى القطاع منذ بدء العدوان الاسرائيلي الحالي عليه. ابراهيم فنزويلي من أبوين فلسطينيين كان يقرأ لائحة المواد المطلوبة: بطانيات، وسادات، ملابس، الخ. ويستغرب كيف أن الفنزويليين أكثر اهتماماً من بعض أبناء الجالية العربية هنا: “انظري إليهم جالسين في محالهم التجارية لا يهتمون سوى بملء جيوبهم بالمال". بينما يعلق رجل من المارة: “لا أمانع في أن نساعد الشعوب لكن كيف لنا أن نتبرع بما نكاد لا نجده هنا لاستهلاكنا الشخصي مثل الحليب والسكر؟ حالتنا الاقتصادية سيئة للغاية". فترد عليه شابة فنزويلية: “بالفعل، لكن إن كنت محظوظاً وحصلت على حليب فلم لا تشارك أهل غزة المساكين به؟"


معارضو الحكومة أيضاً  مع غزة

في حي غني شرق العاصمة يتوقع المرء أن يكون لمعارضي الحكومة موقفاً مغايراً، فهم عادة ما يبنون مواقفهم من كل شيء بناء على معارضة موقف الحكومة. خوان رجل أعمال مشغول في غداء عمل مع المحامين قال باختصار: "غزة مذبحة”. وغيره من المعارضين كانوا مشمئزين من قتل الأطفال الأبرياء بلا حياء، كما قالوا.

سوزانا خليل ناشطة فنزويلية من أبوين فلسطينيين وعضوة في جمعية كنعان، إحدى مؤسسات المجتمع المدني التي تقوم بمشاريع لدعم الشعب الفلسطيني، تقر بأن فنزويلا تغيرت تجاه فلسطين تماماً منذ وصول الراحل تشافس إلى الحكم عام ١٩٩٩ والذي ترى أنه ثقّف الفنزويليين عن قضية فلسطين، وتعبر عن فخرها بأن "فنزويلا اليوم من أشد منتقدي الحركة الصهيونية العالمية ودولة اسرائيل العنصرية في العالم".

وإن كانت فنزويلا قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية بالكامل مع اسرائيل على خلفية عدوان اسرائيل على غزة في ٢٠٠٨-٢٠٠٩ وطردت وقتها كل موظفي السفارة الاسرائيلية من كاراكاس بشكل مهين، فإن بلداناً اخرى في القارة سحبت سفراءها من تل أبيب على خلفية العدوان الحالي، مثل الإكوادور والبرازيل والبيرو والسلفادور وتشيلي. أما بوليفيا التي قطعت العلاقات مع اسرائيل مثل فنزويلا في مطلع عام ٢٠٠٩ فأعلن رئيسها إيفو موراليس أن بلاده تعتبر اسرائيل دولة إرهابية لاغياً اتفاقاً قديماً بالسماح للمواطنين الاسرائيليين بدخول بوليفيا بدون فيزا. واللافت للنظر أن حكومات اليسار المعتدل وليس فقط اليسار المعادي للامبريالية تتخذ هذه المرة مواقف صارمة ضد اسرائيل، علماً بأن نيكاراغوا أيضاً قطعت علاقاتها مع اسرائيل قبل سنوات، وطبعاً كوبا سبقت الجميع في السبعينيات.


تشيلي عكس فنزويلا

وبعكس فنزويلا حيث تأتي جهود دعم فلسطين وتغيير نظرة الناس من قمة الهرم، أي من القيادة السياسية، وحيث يقيم عدد قليل نسبياً من الفلسطينيين لا يتجاوز عشرة آلاف مقابل أعداد كبيرة من السوريين واللبنانيين، تشهد تشيلي حركة معاكسة من أسفل الهرم أي من مؤسسات المجتمع المدني. ففيها أكبر جالية فلسطينية، من بينهم أثرياء وسياسيون وشخصيات مؤثرة في المجتمع. وتعتبر الفدرالية الفلسطينية في تشيلي إحدى أهم المؤسسات الداعمة لفلسطين، ويقول رئيسها ماوريسيو أبو غوش إن التضامن الشعبي في تشيلي مع غزة غير مسبوق، ويشرح: “شهدت الأربع سنوات الأخيرة قفزة في إيصال المعلومات والحقيقة بفضل مواقع التواصل الاجتماعي فنجد اليوم أن ٩٥٪ من تعليقات التشيليين على الانترنت تساند فلسطين رغم كل جهود اللوبي الصهيوني لتصوير اليهود على أنهم دائماً الضحية". ويعبر أبو غوش عن فرحته بأن الناس استجابت مع فعاليات عدة مثل المظاهرات والمسيرات إلى السفارة الاسرائيلية، ويشرح أنه وأفراد من الجالية لونوا على عدة سيارات جملة "فلسطين تقاوم الهولوكوست الاسرائيلي" فكانت الناس تحييهم وتساندهم وهم يطوفون شوارع العاصمة سانتياغو.

ورغم أن تعداد أبناء الجالية اليهودية في تشيلي لا يتجاوز ٢٥ ألفاً مقابل ٣٠٠ ألف من أبناء الجالية الفلسطينية، إلا أن المعركة الإعلامية ليست سهلة مع اتباع كبرى وسائل الإعلام خطاً تحريرياً مبنياً على وجهة نظر اسرائيل، وإعطائها مساحة واسعة للمدافعين عن اسرائيل من شخصيات الجالية اليهودية الذين يكررون أن القضية هي خلاف ديني وأن حماس إرهابية وأن اسرائيل تدافع عن نفسها وأنه لا يوجد حتى احتلال أو حصار. ونجح ما يمكن تسميته اللوبي الفلسطيني في اختراق بعض المساحات الإعلامية لعرض وجهة نظر مغايرة ولمواجهة حملة تشويه الحقائق عبر شخصيات سياسية معروفة مثل عمدة أحد أحياء العاصمة، دانييل حدوة

ويبتسم ماوريسيو أبو غوش حين يُسأل عن سر نجاح الجالية في الضغط على الحكومة كي تسحب سفيرها من تل أبيب ويقول إنه لن يعطي الوصفة كي لا تنكشف آليات عمل الجالية بل يكتفي بالقول إنه يتم الاعتماد على برلمانيين وشخصيات ذات نفوذ اقتصادي، من أصول فلسطينية، ويقول متفائلاً: "هدفنا الآن الضغط على الحكومة لقطع العلاقات الدبلوماسية تماماً مع اسرائيل".

وتستمر المظاهرات والفعاليات من أجل غزة في شوارع تشيلي وفنزويلا طالما يستمر العدوان الاسرائيلي

28 Jul 2014

اعرف عدوك - ديمة الخطيب

 نشرت المقالة في القدس العربي


عندما انتشر فيديو من برنامج على قناة فرنسا٢٤ يحتد فيه النقاش بين اسرائيلية تتحدث العربية بطلاقة وتعتبر ما يحصل في غزة جرائم حرب ورجل يتحدث بالعربية ينفي في المقابل أن تكون هناك أي جرائم حرب في غزة ويعتبر أن قصف المشافي أمر مبرر له، استغرب كثيرون أن يهودية تدافع عن القضية الفلسطينية بهذا الشكل والاندفاع، وشعروا بالغضب من موقف الرجل الناطق بالعربية الذي قالت له الاسرائيلية: "عيب عربي يحكي هيك". بعيداً عن العواطف التي تثيرها هذه الحادثة فهي فرصة كي نفهم وندرك ونرسخ بعض الحقائق

عدونا ليس اليهوديعدونا هو الصهيوني

وليس كل يهودي صهيونياً
وليس كل صهيوني يهودياً
وليس حتى كل اسرائيلي صهيونياً

وليس كل عربي مسانداً للقضية الفلسطينية
وليس كل مساند للقضية الفلسطينية عربياً

وليس كل مسلم مسانداً للقضية الفلسطينية
وليس كل مساند للقضية الفلسطينية مسلماً

 تلك الاسرائيلية في الفيديو واسمها ياعيل ليرر معادية للصهيونية، وهي بالطبع يهودية. بحثت عن معلومات عنها فوجدت أنها ناشطة قديمة في معاداة الصهيونيةبينما يؤدي الرجل الناطق بالعربية، واسمه المعلن على الشاشة مصري فقي، دور المدافع عن الكيان الصهيوني بكل ممارساته الشنيعة، وهو يفترض أنه يكون العربي وربما المسلم، أو هذا ما اعتقدتُ مثل الآخرين حتى تبين بعد البحث الحثيث أنه يهودي ويحمل الجنسيتين المصرية والاسرائيلية لكنه لم يقدَّم في البرنامج على أنه اسرائيلي وظن الجميع من لكنته أنه مصري. لكن على أية حال كم من عربي ومسلم هذه الأيام أعرب عن مساندته لاسرائيل علناً، مثل ذلك الرجل

علينا التمييز بين اليهودية والصهيونية بشكل واضح والتخلص من نزعتنا الفطرية، بحكم تربيتنا والبروباغاندا على مدى عشرات السنين، إلى كره اليهودي لمجرد أنه يهودي لأننا بذلك نقع في فخ اسرائيل

فهي التي قامت على أساس اليهودية، وصنعت منها هوية قومية كما تدعي، بدلاً من مجرد ديانة سماوية مثل الإسلام والمسيحية، ونحن إن عادينا كل اليهود نكون قد اتبعنا نهجها وعقيدتها العنصرية والإقصائية، وهو ما يصب في صالحها، وهي تلعب كثيراً ورقة معاداة السامية على أساس معاداة اليهودية، مع أن كثيراً من الاسرائيليين ليسوا ساميين، لأنهم يهود أصولهم من مناطق أخرى في العالم وليس من منطقتنا السامية

هناك يهود كثيرون غير ياعيل ليرر تصدح أصواتهم من داخل اسرائيل ضد صهيونية اسرائيل وعنصريتها، لديهم من الحجج أحياناً أكثر مما لدينا، يضربون اسرائيل حيث يعرفون أنها ستتوجع لأنهم يعرفون نقاط ضعفها من الداخل، ربما أكثر منا. منهم الكاتب الصحفي جدعون ليفي الذي خط هذه الأيام مقالات جريئة في صحيفة هآرتس حول ما يحصل في غزة، ومثله الكاتبة الصحفية عميرة هاس والتي تكتب في نفس الصحيفة

أحد أهم الكتب التي توثق بالحقائق والوقائع والشهادات كيف بنيت دولة اسرائيل على الأكاذيب، وكيف أنه لا توجد علاقة بين يهود اليوم ويهود المسيح والقرآن، كتبه يهودي اسرائيلي اسمه شلومو ساند، وعنوانه: "كيف تم اختراع الشعب اليهودي". أنا أقرأ الكتاب حالياً بالفرنسية لكني متأكدة أنه موجود بالانكليزية (أصله عبريوقد يكون مترجماً للعربية، وعلينا ترجمته إن لم يكن مترجماً
كتاب آخر مهم جداً كتبه مؤرخ اسرائيلي معروف جداً هو إيلان بابيه، عنوانه: "إبادة الفلسطينيين العرقية". وقد حصلت عليه بنسخته الانكليزيةولبابيه مقالات دورية ومشاركات في مؤتمرات ومحاضرات ومقابلات صحفية يهاجم فيها اسرائيل بطريقة واضحة وقاطعة، وبالحقائق التاريخية والوقائع على الأرض اليوم

وهناك كتاب ثالث للمؤرخ الاسرائيلي بيني موريس، عنوانه"١٩٤٨" ، يتحدث عن النكبة، لكني لم أقرأه بعد

هناك يهود في أمريكا الشمالية معروفون أيضاً بمعاداتهم للصهيونية ويُعتبرون من أكثر المراجع أهمية في معاداة ممارسات اسرائيل ضد الفلسطينيين واعتداءاتها المتكررةأذكر منهم نعوم شومسكي عالم اللسانيات الشهير المعادي للصهيونية واللامبريالية، ونورمان فينكلشتاين الكاتب المتخصص بالعلوم السياسية ولديه موقعه على الانترنت، ومارك وايزبروت أحد مؤسسي حركة "سياسة خارجية منصفةوكاتب دائم في صحيفة الغارديان البريطانية

هناك أصوات يهودية كثيرة معادية للصهيونية في أوروبا أيضاً وفي أمريكا الجنوبية. علينا أولاً أن نتعرف عليها ثم نعترف بوجودها ونتعاون معها وأن نتخلى عن عدائنا الأزلي لليهودي بناء على ديانته فحسب. وعلى فكرة الصهاينة يحاولون دائماً إقناع من لا يعرف بأن كل اليهود في العالم ينتمون إلى الحركة الصهيونية ويحاولون دمج المفهومين في الأذهان، وهو أمر غير صحيح إطلاقاً، فكم من يهودي يعيش في بلده دون أي صلة باسرائيل أو بالصهيونية، منهم من شاهدناه يتظاهر في الأيام الأخيرة إلى جانب العرب في باريس ولندن مثلاً، ومنهم من يعيش حياته بشكل منعزل تماماً عما يحصل في فلسطين

لن أنسى كيف كنت أسمع جدتي دائماً تقول عن كل مصيبة إن "الحق على بريطانياو"الله يلعن اليهود". لكنها هي نفسها التي علمتني أيضاً أنها عندما كانت صبية في فلسطين، وفي طبريا بالتحديد، كان اليهود من سكان المدينة جيرانها، قدماء هناك مثلهامشكلتنا اليوم ليست مع بقاء هؤلاء، جيران ستي، على أرض فلسطين، بل مع بقاء كل من جاؤوا من بلاد بعيدة، مثل روسيا وأوكرانيا وهنغاريا وبولندا وبلدان أوروبية كثيرة على متن قوارب وهم لا يمتون لأرض فلسطين بصلة، جلبتهم الحركة الصهيونية برعاية بريطانية، لتسلب جدتي أرضهامشكلتنا أيضاً مع من يدافعون عن تلك الحركة اليوم، بغض النظر عن ديانتهم وكثير منهم مسيحيون في الغرب، بعد أن نجحت في صناعة دولة قائمة بالكامل على الأكاذيب وتلفيق الحقائق على الملأولست أنا، العربية الفلسطينية (الضحية) من أقول إن اسرائيل قائمة على الأكاذيب وتلفيق الحقائق، بل كتاب ومؤرخون اسرائيليون ويهود منبثقون من منظومة "الجلاد"، نحتاج إليهم في نضالنا الطويل ضد مشروع زائف

ديمة الخطيب - صحفية ومدونة عربية

15 Jul 2014

تجربتي الدنماركية في .. فلسطين !


كنتُ قد زرت سديروت في أوقات السلم، يقطنها حوالي ٢٥ ألف شخصاً. لكن حين زرتها من جديد قبل أيام كانت شوارعها خالية كأنها مدينة أشباح ليس فيها سوى بضع سيارات تمر بسرعة هرباً من هجمات الصواريخ

عثرت على شخص يدلنا على الطريق إلى هضبة كنا قد رأيناها ونحن نصل البلدة فقد كانت عليها أضواء وكنا قد سمعنا عنها. لم نكترث بالتحذيرات من أن الذهاب إلى الهضبة خطر. ووصلنا هناك في حوالي الساعة الثامنة والنصف ليلاً

تفاجأت بوجود كثير من السيارات. صعدت على الهضبة التي ترتفع ٣٥ متراً تقريباً، وفاجأني المشهد. ستون شخصاً تقريباً كانوا جالسين على كراسي الشاطئ. قهوة. بوشار. بعضهم في الصف الأول وكأنهم في أحسن مكان في السينما


كانت المروحيات ومقاتلات إف ١٥ وإف ١٦ تحوم في السماء. لم نفهم تماماً ما يفعله الناس هنا. لمدة ١٥ دقيقة لم يحصل أي شيء. ثم فجأة سُمعت انفجارات وشوهدت ومضة ضوء، فصفقوا وهللوا !


بإمكانك أن ترى الكثير من غزة من هناك. أتفهم بأن يذهب المرء من باب الفضول، رغم وجود عامل الخطر. لكن في نفس اليوم تواترت الأنباء عن مقتل مدنيين، بينهم مسنون وعائلات. كانت صدمة بالنسبة لي أن أرى الناس تصفق وتهلل. كان علي أن ألتقط تلك اللحظة كإنسان وكصحفي

في البداية لم يكن أحد يرغب في الحديث معنا. قلنا إنا صحفيين لكنهم لم يشعروا بالارتياح وسألونا: هل أنتم مع اسرائيل أم ضد اسرائيل؟ وأنا معتاد على هذه الأسئلة من الاسرائيليين

قال لي أحد الموجودين: "نحن أتينا هنا لليلة الثانية على التوالي، قدمنا من القدس" (ساعة ونصف بالسيارة). واعتبر مشاهدة غزة كبرامج التسلية التلفزيونية وقال إنها أفضل من مشاهدة مباريات كأس العالم لكرة القدم

كانت أعمار الموجودين تتراوح بين ١٥ عاماً و٦٠ عاماً. بعضهم كانوا يهوداً أمريكيين يقضون بعض الوقت في اسرائيل. لكن الأغلبية كانت من سديروت، أي من اليهود الشرقيين

هذه الشهادة ليست عن تجربتي الشخصية، فأنا محرومة من دخول فلسطين (لأني لاجئة فلسطينية). هي تجربة صحفي دنماركي اسمه آلان سورينسين يعمل لصالح صحيفة دنماركية، تعرفت عليه على تويتر عبر صورة نشرها وعلق عليها بالانكليزية: سينما سديروت. اسرائيليون يجلبون كراسيهم إلى أعلى الهضبة في سديروت لمشاهدة التطورات في غزة. يصفقون حين تسمع الانفجارات
مستوطنة أو مستعمرة سديروت، التي تعرف أيضاً بالعربية باسديروت، تقع شمال قطاع غزة وبنيت على أراضي بلدة النجد الفلسطينية التي هجر منها أهلها إلى غزة

حسد

لا أخفي عليكم أنني حسدته لأنه هناك يستطيع الحصول على المعلومات بنفسه ويرى ويسمع ويشعر بكل شيء. لقد غطيت أكثر من ٣٠ أو ربما حتى ٤٠ بلداً في العالم في مسيرتي الصحفية، ما عدا وطني المسلوب فلسطين

وأعترف أنني عندما رأيته عبر سكايب كي أعرف منه أكثر كانت فكرة أنه يحدثني من القدس غريبة جداً. أخبرني أنه يغطي المنطقة منذ ١٢ عاماً وأنه زار غزة ويعرف مدن الضفة الغربية وقراها، ويعرف المستوطنات. هذا الصحفي القادم من شمال أوروبا يعرف كل تلك الأماكن التي أسمع عنها ولا أعرفها


تخيلت لو أنني كنت مكانه في سديروت، كيف كانت ستكون ردة فعلهم تجاهي إن كان صحفي أوروبي يواجه نفوراً منهم؟ وكيف ستكون ردة فعلي أنا وهم يصفقون للموت في غزة؟


معادون لاسرائيل


شرح لي الصحفي الدنماركي أنه معتاد على أسئلة الاسرائيليين الذين  يرتاحون لفكرة أنه من الدنمارك التي أنقذت اليهود خلال الحرب العالمية لكنهم "يلومونك فهم يعتبرون معظم الصحفيين الأوروبيين معادين لاسرائيل" كما يقول 


سألتُه وأنا ما زلت أحسده وأنا أراه عبر سكايب وأحاول أن أكون موضوعية في طرحي: ماذا عن الطرف الآخر؟ في غزة؟ ألا يصفقون ويهللون أيضاً؟ وهل 
يصدمك الأمر بنفس القدر؟

فأجاب: نعم في غزة يصفقون ويهللون أيضاً، بالطبع، لكن الوضع في اسرائيل
تغير خلال السنوات الماضية، فمع أن التحريض كان دائماً حاضراً إلا أن الأمور خرجت عن السيطرة منذ اختطاف ثلاثة مراهقين اسرائيليين وكأن كل شيء خرج من القنينة وأصبح هناك نوع من نزع الإنسانية عن الفلسطيني 

فكرت بالأمر بجدية. هل من المنصف المقارنة بين طرف يعيش تجربة الموت، وطرف يعيش تجربة الذعر والهلع؟ بين طرف يحتل، وطرف محتل ومحاصر ومهجر؟

تمسك آلان بفكرة تغير المجتمع الاسرائيلي وشرح لي أنه قبل عشر سنوات لم يكن من السهل أن يقول أحدهم مثلاً: "الموت للعرب"، كما يفعل الناس اليوم في القدس، دون أي عواقب أو ملاحقة من أحد. فيقول: "لقد أصبح أمراً مشروعاً أن تقول تلك الأشياء في المجتمع، وعندما تسمح القيادة الاسرائيلية بذلك فإن الأمر لا حدود له". ومن جديد فكرت، ألا يردد كثير من العرب عبارة: الموت لليهود؟

حيوانات وإرهابيون


يتابع آلان شرحه لجو الكراهية والعنصرية المنتشر في اسرائيل ويقول إن البعض يقول عن الفلسطينيين: هم لا يهتمون بأطفالهم كما نهتم نحن بأطفالنا، ويصف العرب بالحيوانات وبالإرهابيين

المؤكد بالنسبة لآلان هو أن الاسرائيليين باتوا لا يرون أي نور في نهاية النفق وأن نتنياهو ليس مهتماً بأي حلول بديلة عن الوضع الراهن، وأنهم يخافون أكثر بكثير هذه المرة من صواريخ غزة لأنها أكثر دقة وكثافة، ويشعرون بأن حماس أصبحت لديها قدرات أكثر وأكبر 

بيرة وحواجز

ويواصل آلان بألم قائلاً إن نسبة الاسرائيليين الذين يعون حقاً لوضع الفلسطينيين أقل بكثير اليوم مما كانت عليه قبل عشرين عاماً وإنهم لا يكترثون ويمكن أن يحتسوا البيرة في تل أبيب بينما أولادهم مجندون على الحواجز

هو 
يعرف تلك الحواجز جيداً لأنه يتنقل كثيراً. سألته: ألا يواجهك الفلسطينيون بنفس الأسئلة: "هل أنت معنا، هل أنت ضدنا"؟ أجاب: "عادة إن كنت تتحمل مشقة الوصول إلى مكان مثل غزة يستغرق منك ربما يومين أو ثلاثة (مع أن المسافة هي فقط ساعة ونصف من القدس) فذلك لأنك تريد الكتابة عن مشاكل المياه والطاقة والدواء. الفلسطينيون لا يتخيلون أن صحفياً أوروبياً سيأتي إليهم دون أن يكون معهم" .. انتهى الحديث وأنا أحلم بأن أعيش تجربة ذلك الدنماركي



14 Jul 2014

فلسطين: أسماء ومسميات .. كي لا ننـسـى

أنشر هذه القائمة من المسميات والأسماء العربية المتعلقة بقضية فلسطين مع انتشار تسميات ومصطلحات مغلوطة في وسائل الإعلام العربية والأجنبية التي تكتب بالعربية، وبين من يكتبون أيضاً من العرب على الانترنت في تغطيتهم أو تعليقهم على الأحداث منذ بدء اعتداء جيش الاحتلال الاسرائيلي الأخير على قطاع غزة المحاصر . أدرك أن كثيراً منا قد لا يعرف الأسماء العربية الأصلية لبعض الأماكن، أو قد لا يدرك حين يرى الاسم العبري المنتشر أنه اسم مكان يعرفه بالعربية

التعديل في التسميات يعكس موقف المتحدث أو الكاتب من قضية فلسطين

القدس المحتلة، وليس: القدس حاف
فلسطين المحتلة، وليس: الأراضي الفلسطينية
النكبة، وليس: (ذكرى أو عيد) استقلال اسرائيل
مستوطنات / مستعمرات، وليس: بلدات

عكا، وليس: عكو
 حيفا، وليس: خايفا
يافا، وليس: يافو
 صفد، مش تسفات
 البروة، وليس: أحيهود
عسقلان، وليس: أشكلون
 بئر السبع، وليس: بئير شيڤاع
أسدود، 
وليس: أشدود
طبريا
، 
وليس: طڤيريا ولا كينيريت
اللد، وليس: لود
ترشيحا ومعاليا، وليس: معالوت
الناصرة، وليس: نتسيريت
شفا عمرو، وليس: شفرعم
أم الرشراش، وليس: إيلات
صفورية، وليس: تسيبوري
دلاثة، وليس: دالتون
سعسع
، وليس: ساسا
فراضية
، وليس: فرود
المجدل، وليس: مجدال
بيسان، وليس: بيت شان
البصة، وليس: بيتست

أم خالد، وليس: نتانيا

بالنسبة لتل أبيب فقد بنيت على أنقاض كل من قرى الشيخ مونس والمسعودية
وجماسين ومنشية يافا. أدرك أننا قد نكون مضطرين للإشارة إليها باسمها العبري

أيضاً وجب التنويه إلى عدم الخلط بين يهودي وصهيوني. ليس كل يهودي صهيونياً، وليس كل صهيوني يهودياً. ستجدون من أشد المدافعين عن القضية الفلسطينية يهوداً معادين للصهيونية، وستجدون من أشد المدافعين عن الصهيونية أشخاصاً من ديانات أخرى


ومن لديه المزيد فشكراً له مسبقاً على إفادتنا، وسأحدث القائمة بشكل مستمر



شكر خاص إلى

روان الحاج