28 Jul 2014

اعرف عدوك - ديمة الخطيب

 نشرت المقالة في القدس العربي


عندما انتشر فيديو من برنامج على قناة فرنسا٢٤ يحتد فيه النقاش بين اسرائيلية تتحدث العربية بطلاقة وتعتبر ما يحصل في غزة جرائم حرب ورجل يتحدث بالعربية ينفي في المقابل أن تكون هناك أي جرائم حرب في غزة ويعتبر أن قصف المشافي أمر مبرر له، استغرب كثيرون أن يهودية تدافع عن القضية الفلسطينية بهذا الشكل والاندفاع، وشعروا بالغضب من موقف الرجل الناطق بالعربية الذي قالت له الاسرائيلية: "عيب عربي يحكي هيك". بعيداً عن العواطف التي تثيرها هذه الحادثة فهي فرصة كي نفهم وندرك ونرسخ بعض الحقائق

عدونا ليس اليهوديعدونا هو الصهيوني

وليس كل يهودي صهيونياً
وليس كل صهيوني يهودياً
وليس حتى كل اسرائيلي صهيونياً

وليس كل عربي مسانداً للقضية الفلسطينية
وليس كل مساند للقضية الفلسطينية عربياً

وليس كل مسلم مسانداً للقضية الفلسطينية
وليس كل مساند للقضية الفلسطينية مسلماً

 تلك الاسرائيلية في الفيديو واسمها ياعيل ليرر معادية للصهيونية، وهي بالطبع يهودية. بحثت عن معلومات عنها فوجدت أنها ناشطة قديمة في معاداة الصهيونيةبينما يؤدي الرجل الناطق بالعربية، واسمه المعلن على الشاشة مصري فقي، دور المدافع عن الكيان الصهيوني بكل ممارساته الشنيعة، وهو يفترض أنه يكون العربي وربما المسلم، أو هذا ما اعتقدتُ مثل الآخرين حتى تبين بعد البحث الحثيث أنه يهودي ويحمل الجنسيتين المصرية والاسرائيلية لكنه لم يقدَّم في البرنامج على أنه اسرائيلي وظن الجميع من لكنته أنه مصري. لكن على أية حال كم من عربي ومسلم هذه الأيام أعرب عن مساندته لاسرائيل علناً، مثل ذلك الرجل

علينا التمييز بين اليهودية والصهيونية بشكل واضح والتخلص من نزعتنا الفطرية، بحكم تربيتنا والبروباغاندا على مدى عشرات السنين، إلى كره اليهودي لمجرد أنه يهودي لأننا بذلك نقع في فخ اسرائيل

فهي التي قامت على أساس اليهودية، وصنعت منها هوية قومية كما تدعي، بدلاً من مجرد ديانة سماوية مثل الإسلام والمسيحية، ونحن إن عادينا كل اليهود نكون قد اتبعنا نهجها وعقيدتها العنصرية والإقصائية، وهو ما يصب في صالحها، وهي تلعب كثيراً ورقة معاداة السامية على أساس معاداة اليهودية، مع أن كثيراً من الاسرائيليين ليسوا ساميين، لأنهم يهود أصولهم من مناطق أخرى في العالم وليس من منطقتنا السامية

هناك يهود كثيرون غير ياعيل ليرر تصدح أصواتهم من داخل اسرائيل ضد صهيونية اسرائيل وعنصريتها، لديهم من الحجج أحياناً أكثر مما لدينا، يضربون اسرائيل حيث يعرفون أنها ستتوجع لأنهم يعرفون نقاط ضعفها من الداخل، ربما أكثر منا. منهم الكاتب الصحفي جدعون ليفي الذي خط هذه الأيام مقالات جريئة في صحيفة هآرتس حول ما يحصل في غزة، ومثله الكاتبة الصحفية عميرة هاس والتي تكتب في نفس الصحيفة

أحد أهم الكتب التي توثق بالحقائق والوقائع والشهادات كيف بنيت دولة اسرائيل على الأكاذيب، وكيف أنه لا توجد علاقة بين يهود اليوم ويهود المسيح والقرآن، كتبه يهودي اسرائيلي اسمه شلومو ساند، وعنوانه: "كيف تم اختراع الشعب اليهودي". أنا أقرأ الكتاب حالياً بالفرنسية لكني متأكدة أنه موجود بالانكليزية (أصله عبريوقد يكون مترجماً للعربية، وعلينا ترجمته إن لم يكن مترجماً
كتاب آخر مهم جداً كتبه مؤرخ اسرائيلي معروف جداً هو إيلان بابيه، عنوانه: "إبادة الفلسطينيين العرقية". وقد حصلت عليه بنسخته الانكليزيةولبابيه مقالات دورية ومشاركات في مؤتمرات ومحاضرات ومقابلات صحفية يهاجم فيها اسرائيل بطريقة واضحة وقاطعة، وبالحقائق التاريخية والوقائع على الأرض اليوم

وهناك كتاب ثالث للمؤرخ الاسرائيلي بيني موريس، عنوانه"١٩٤٨" ، يتحدث عن النكبة، لكني لم أقرأه بعد

هناك يهود في أمريكا الشمالية معروفون أيضاً بمعاداتهم للصهيونية ويُعتبرون من أكثر المراجع أهمية في معاداة ممارسات اسرائيل ضد الفلسطينيين واعتداءاتها المتكررةأذكر منهم نعوم شومسكي عالم اللسانيات الشهير المعادي للصهيونية واللامبريالية، ونورمان فينكلشتاين الكاتب المتخصص بالعلوم السياسية ولديه موقعه على الانترنت، ومارك وايزبروت أحد مؤسسي حركة "سياسة خارجية منصفةوكاتب دائم في صحيفة الغارديان البريطانية

هناك أصوات يهودية كثيرة معادية للصهيونية في أوروبا أيضاً وفي أمريكا الجنوبية. علينا أولاً أن نتعرف عليها ثم نعترف بوجودها ونتعاون معها وأن نتخلى عن عدائنا الأزلي لليهودي بناء على ديانته فحسب. وعلى فكرة الصهاينة يحاولون دائماً إقناع من لا يعرف بأن كل اليهود في العالم ينتمون إلى الحركة الصهيونية ويحاولون دمج المفهومين في الأذهان، وهو أمر غير صحيح إطلاقاً، فكم من يهودي يعيش في بلده دون أي صلة باسرائيل أو بالصهيونية، منهم من شاهدناه يتظاهر في الأيام الأخيرة إلى جانب العرب في باريس ولندن مثلاً، ومنهم من يعيش حياته بشكل منعزل تماماً عما يحصل في فلسطين

لن أنسى كيف كنت أسمع جدتي دائماً تقول عن كل مصيبة إن "الحق على بريطانياو"الله يلعن اليهود". لكنها هي نفسها التي علمتني أيضاً أنها عندما كانت صبية في فلسطين، وفي طبريا بالتحديد، كان اليهود من سكان المدينة جيرانها، قدماء هناك مثلهامشكلتنا اليوم ليست مع بقاء هؤلاء، جيران ستي، على أرض فلسطين، بل مع بقاء كل من جاؤوا من بلاد بعيدة، مثل روسيا وأوكرانيا وهنغاريا وبولندا وبلدان أوروبية كثيرة على متن قوارب وهم لا يمتون لأرض فلسطين بصلة، جلبتهم الحركة الصهيونية برعاية بريطانية، لتسلب جدتي أرضهامشكلتنا أيضاً مع من يدافعون عن تلك الحركة اليوم، بغض النظر عن ديانتهم وكثير منهم مسيحيون في الغرب، بعد أن نجحت في صناعة دولة قائمة بالكامل على الأكاذيب وتلفيق الحقائق على الملأولست أنا، العربية الفلسطينية (الضحية) من أقول إن اسرائيل قائمة على الأكاذيب وتلفيق الحقائق، بل كتاب ومؤرخون اسرائيليون ويهود منبثقون من منظومة "الجلاد"، نحتاج إليهم في نضالنا الطويل ضد مشروع زائف

ديمة الخطيب - صحفية ومدونة عربية

1 comment:

magdy hashem said...

كم أنت رائعة فى هذا التحليل