8 Dec 2011

قمريات - وغارت كاراكاس من القاهرة


استمع إلى القمرية بصوتي على موسيقى إيريك ساتي



واحدة من أولى القمريات ومن أحبها إلى قلبي


بدر كاراكاس أصابه الجنون
لا يفهم كيف تمر سنون
وهو يطل علي بوجه حنون
وأنا.. أنظر إليه ببرود وسكون

ثم .. على حين غرة
أقع أسيرة من أول نظرة
لبدر آخر.. في القاهرة
عرفتني عليه شرفة ساهرة

غارت منه كل البدور
وغدت تتجمل عند كل ظهور
علها تحظى بحبي لبدر القاهرة
لكنها ليست بقدره ساحرة

أشفقتُ على بدر كاراكاس
ليتني عشقته ولو ليلة واحدة
طيبتُ خاطرَه، لكن بلا فائدة
يسألني عن كل شاردة وكل واردة

ْلعلها الشرفة، أو الثورة، أو النيل
ْالحب لا يحتمل التفسير والتأويل
ْأنتَ أيضاً يا بدر كاراكاس، جميل
ْلكن منافسة القاهرة حلم مستحيل

10 comments:

Ahmad El-Hamamy said...

خربشة رائعة يا أستاذة ديمة :) أحب أسلوبك وأتابع مدونتك الجميلة وكتاباتك بشغف :) ربنا يحفظ القاهرة ودمشق وكل البلدان العربية إن شاء الله...

Anonymous said...

يا سيدتي يغار بدر كاراكاس من حبك لبدر القاقرة و لكن تغار القاهرة من وجود سحابة عربية مثلك في كاراكاس

لا ليور دو لاطلاس said...

رائعة يا ديمة
كنت هنا و سأعود

نصيحة: احذفي كلمات التحقق من التعليق كي يسهل التعليق و التفاعل معك

شكرا

حنين said...

تدوينة رائعه للغاية ومواضيعها هايله
تحياتى لكم

Anonymous said...

يا ابنة النور !!!

تكبلك القافية والتفعيلة والوزن..

حرري القمريات من ربطة العنق...

موازينك أثقل في النثر

وثورتك لا يحدها إطار...

ريتاج said...

المدونه لذيذه مووووووووووت
لك مني اجمل تحيه

omnya said...

جمييييييييييلة جدااااااااا

علاء نور الدين said...

المرة دي بجد مش لاقي كلام أمتدح به شعرك و كتاباتك ، شيء فعلاً جميل

Dima Khatib said...

شكراً لكم جميعاً :) سامحوني على التأخير في الرد .. لا أتابع التعليقات كثيراً .. مقصرة جداً

Saed Sultan said...

عذوبة الكلمات وعذوبة الشعور
لقد سحرتني بطريقتك بالكتابه كما تسحرينا دائما في تقاريرك الصحفيه