25 Aug 2013

قمريات - كاراكاس والصحراء


الفرق كبير بين بدر كاراكاس الجبلية وبدر الخليج الصحراوي

بدر كاراكاس تارة خجول وتارة أخرى لعوب ، يراقص الغيوم وينساك ، يقفز من شجرة إلى أخرى كطفل ترعرع في الغابة ، لا يترك برجاً ولا مبنى إلا ويزوره متسللاً بينها كالرجل العنكبوتي ، يختفي في مدن الصفيح ليزور حسناء سمراء ، وكلما ظننتَ أنه معك يلف الطريق بك ويصبح مع غيرك ، فتتوه وأنت تبحث عنه حتى تدرك أنك ضللت الطريق، وعندها تنقذك الشمس من برودة الفجر

بدر الصحراء لا يعرف الخجل ، يخرج أمامك كبيراً مصفراً لا يخشى أن تطارده بسيارتك أو بقدميك .. لم يتعلم بعد مراقصة الغيوم ، فهو أعرابي لا يهوى الرقص ، وعندما يراقصها مسايرة فهو يحرج منها ، فتهرب منه بسرعة .. لا يعرف سوى النخيل شجرة ترافقه أحياناً في لياليه الوحيدة الصامتة .. أما الأبراج فهي متباعدة يقضي من الوقت بينها أكثر من الوقت معها .. وعندما يرافقك لا يتركك إلا وقد سلمك إلى شمس تكاد تحرقك

2 comments:

Morad Abushanab said...

لم اكن اعلم ان القمر مرآة .. بدا لي دائماً صابغ صانع أو حتى اله .. أوامره تقتصر على الغياب و الحضور .. و كتابه يختزل آياته في قدر ما يُظهر للناس و و بقدر ما يخفي عن العشاق .. لم أرَ القمر يحتفي بجنسه يوماً
!( فظاً كرجل أو لعوباً كإمرأة
بل ان وصفي للرجل لا يستوجب الجفاف وإن كنت أرى في المرأة فطرة اللعوب
أقول هذا و هو لا يعنيني ... ما يعنيني هو ان ادفع عن القمر غضب فكرتك
يا لجبروتك .. القمر ؟!! ماذا بقي في حياده إن اكتسى بروحك و عبر عنك ؟؟ قمر يشبهكِ يا ديمة ؟؟ يرى بعينيك و لا ترينه
القمر رفيق سهد عاشق .. الشاهد الوحيد على خطايانا .. على لهفتنا لفرحنا
ضوءه حين ظهر مرة لامس وجناتها فانعكس في عينها
لمعت
لن أنسى لحظة قالت عينها أحبك في انعكاس ضوء قمر
يصنعنا القمر لنعبر عنه ... لا لنشكله كما نحن
هكذا القمر أجمل

Dima Khatib said...

جميل :)