14 Mar 2011

الله يسـامحك يا تشافـس .. ما فهمتنا

تريثتُ قبل أن أمسك قلمي وأخط لك هذه الأسطر

تعرفت عليك أثناء زيارتي الأولى لفنزويلا عام ٢٠٠٢ بعد أن أعادك الشعب إلى الحكم إثر انقلاب ضدك دعمته اسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية. أجريت معك ٣ لقاءات لبرنامج وثائقي للجزيرة مع أسعد طه، هو "يحكى أن : أوغو تشافس"، يروي قصة حياتك التي تتبعناها مع أشخاص عايشوك قابلتهُم وتحدثتُ معهم، بعضهم كان قد خاب أمله فيك بعد طول خبز وملح

وبعدها عدت إلى فنزويلا وأجريت معك لقاء جديدا عام ٢٠٠٤ ليلة الاستفتاء التاريخي على بقائك في الرئاسة. فزتَ به وكنتُ أنا أولَ من أعلن الخبر. وكنتُ أيضا أولَ من أعلن خبر فوزك الساحق بانتخابات رئاسية عام ٢٠٠٦ بعد أن تم انتدابي من الصين إلى فنزويلا منتصف عام ٢٠٠٥ ، حيث أسستُ مكتبا إقليميا للجزيرة ليكون أول وجود دائم لوسيلة إعلام عربية في كل أمريكا اللاتينية وأول مكتب رسمي لقناة تلفزيونية أجنبية في فنزويلا

وكنتُ من أجريت معك لقاء قبيل القمة العربية الأمريكية الجنوبية في الدوحة، في مارس آذار ٢٠٠٩ تعهدتَ فيه ألا تعيد العلاقات مع اسرائيل طالما هي استمرت بسياساتها ضد الفلسطنيين. وكان خطابك في القمة أكثر خطاب عبر عن الشعوب العربية رغم وجود كل الزعماء العرب

أعتقد أنه لا يوجد مراسل أجنبي عرفك عن كثب وسافر معك وتحدث إليك، مثلي. وكنتُ ولا زلت أفتخر باحترامك لشخصي واستماعك لي ولأسئلتي خاصة عندما لم أكن أوافقك الرأي. وأرجو أن يستمر احترامك لي بعد رسالتي هذه

لقد كتبتُ عنكَ وفيكَ الكثير طوال سنوات تغطيتي لفنزويلا ولثورتك البوليفارية ومعاداتك للهيمنة وسعيك مع حلفائك في القارة إلى التحرر من الجار الشمالي، الولايات المتحدة. أذكر مرة خرجت مظاهرة تؤيدك، فكتبت الوكالات: خمسة آلاف، وكتبت أنا: ثلاثين ألفا، ليس حبا بك أو بحكومتك أو بثورتك، بل لأنها كانت الحقيقة، لأنني دائما أسعى لأن أكتب وأقول كلمة حق

تريثتُ بالكتابة لأنني ربما كنت آمل أنك ستغير من موقفك من ليبيا.. ستصححه.. لكنك تزداد تمسكا به ودفاعا عنه. وأنا لن أتغير، سأقول كلمة حق

سمعتكَ تقارن بين انقلاب ٢٠٠٢ ضدك وبين ما يحصل في ليبيا وتعجبت.. قلتَ إن وسائل الإعلام ربما تشوه ما يحصل في ليبيا كما شوهت ما حصل في فنزويلا آنذاك عندما ادعت أنك أرسلتَ من يطلقون النار على متظاهرين عزل. قلتَ أيضا إن المجتمع الدولي يتهم القذافي بأشياء لا إثبات عليها، تماما كما اتهموك بأشياء كثيرة ثبت أنها غير صحيحة مثل دعمك لما يسمون بالإرهابيين

عجيبة مقارنتك بين انقلاب غير دستوري مدعوم من قوى خارجية ضد رئيس منتخب ديمقراطيا مدعوم من شعبه، وثورة ضد طاغية لم يـُنتخب يوما، وأرسل من يقتل الشعب بالرصاص في أول بوادر انتفاضته

وعجيب تجاهلك للثورة الليبية مع أنها مثل الثورة المصرية التي أيدتها. أم أنك فعلت ذلك فقط لأن حسني مبارك كان مواليا لواشنطن؟ إن الثورة الليبية مثل الثورتين التونسية والمصرية، هي حركات عفوية شعبية ضد استبداد دام عقودا. الفرق هو ظروف ليبيا والقمع الرهيب

هل تدرك أنك كنتَ شخصية تلهم الكثيرين في الوطن العربي، وواحدا من أكثر من يحترمهم الضمير العربي لمواقفك الكثيرة مع القضايا العربية وضد اسرائيل، ومنها مساندتك للشعب العراقي، ومساندتك للشعب اللبناني عام ٢٠٠٦ إبان حرب اسرائيل على جنوب لبنان، وللشعب الفلسطيني عام ٢٠٠٩ عندما شنت اسرائيل حربا على غزة فقمت أنتَ بطرد الدبلوماسيين الاسرائيليين وبقطع العلاقات مع تل أبيب كما لم يفعل أي زعيم عربي؟ أقول: كنتَ، لأنك الآن صدمتَ من أحبوك بسبب وقفتك مع القذافي

ليتكَ حتى تستفيد على الأقل من صداقتك مع القذافي. أنا رافقتك إلى ليبيا عام ٢٠٠٩ كما كنت موجودة أثناء زيارة القذافي لفنزويلا عام ٢٠١٠ ، وأعرف أن كل ما يقال عن استفادتك المادية من علاقتك به ليس صحيحا. هو مجرد تحالف استراتيجي لك ضمن الأوبيك، وهو تحالف رمزي، أنتَ من تبحث عن حلفاء لوقت الشدة لأنك تشعر أنك مستهدف. وها أنت وقت الشدة تقف مع صديقك، بعكس أصدقائه الآخرين الذين تخلوا عنه بسهولة أو هكذا يبدون.أنت تريد أن تثبت أنك صديق وفي وليس مثلهم لأنك أنتَ تريد أن تعول على أصدقاء حقيقيين لك أيضا. حاولتَ أن تنئي بنفسك عن جرائم القذافي فقلتَ إنك لا تدعم كل قرار يتخذه أصدقاؤك، لكنك تدعم ضمنيا رجلا شريرا، السكوت عن جرائمه هو بمثابة تواطؤ معه

أول من حذر من مخطط لحلف شمال الأطلسي لغزو ليبيا والاستيلاء على نفطها كان فيديل كاسترو، أباك الروحي، في ٢١ فبراير شباط، أي بعد بضعة أيام من انطلاق الانتفاضة في ليبيا. لكن كاسترو لم يدافع عن القذافي مثلك وأبعد نفسه عنه، فقط اتهم الغرب بأطماع في ليبيا. أنتَ الآن تقول إن ثمة مخططا مشابها يحاك ضد فنزويلا لتفريق الجيش ضدك وغزو بلادك للاستيلاء على نفطها، كما يريدون أن يفعلوا في ليبيا

قد يكون صحيحا كلامك، ولا شك أن القوى العالمية تود ملء الفراغ بما يناسب مصالحها في المنطقة العربية. لا أجادلك في ذلك. لكن لا يعني أن انتفاضة الشعب الليبي هي مخطط أمريكي وأن الشعب المنتفض عميل للامبريالية. ثم ألم تلاحظ أننا أصبحنا شعوبا منتفضة واعية تقف في وجه الطغاة وفي وجه العملاء أيضا؟

عندما خرجتَ بفكرة لجنة دولية من أجل السلام في ليبيا تقوم بوساطة بين الحكومة الليبية وزعماء المعارضة كما قلت، بدت لي فكرة حسنة وممكنة، وإن صعبة. وظننت بسذاجة أنك تريد أن تخرج نفسك من مأزق دعم القذافي. كنتُ أنا أول من قلتُ وكتبتُ أنكَ يمكن أن تؤثر على القذافي وتقنعه بتسوية، ربما رحيله مقابل ضمانات. لكن اعذرني على التعبير: بدل ما تكحلها عميتها

ظننتُ أنك ستجعلها مبادرة دولية حقا. لكن العرب لم يهتموا بها، على الأقل علنا، وتوقعنا أن تضم الوساطة دولا لها ثقل دولي مثل البرازيل وربما دولة أوروبية مثل البرتغال، حليفتك الاشتراكية، ودولا افريقية. لكن دعم الوساطة أتى فقط من دول التحالف البوليفاري لدول الأمريكتين وهي دول لا ثقل دوليا لها. ومع أن فنزويلا أقوى وأغنى دول التحالف البوليفاري إلا أن تلك الدول ومنها بوليفيا والإكوادور لم تتبن حتى دعمك للقذافي. ثم إن موقفك غير المعترِف إطلاقا بوجهة نظر الطرف الآخر يضعفك كوسيط. فأنتَ فقط تعكس وجهة نظر النظام الليبي وتتحدث عما يحصل على أنه تهجم من البعض على مؤسسات الدولة. وأنتَ أصلا لم تتصل بالطرف الآخر لمفاتحته بالوساطة

وحتى القذافي نفسه، صديقك .. قال لفرانس ٢٤ إنه لا داعي لوساطة، عندما سئل عن وساطة فنزويلا. وكان سيف الإسلام قد رفض وساطتك أيضا وقال إن فنزويلا بعيدة وليست لديها فكرة عن ليبيا

ربما هذه النقطة الوحيدة التي أتفق فيها مع سيف الإسلام. أشعر فعلا أن فنزويلا لم تفهم ما يحصل في ليبيا وأشك أنها تفهم حتى ما حصل في تونس ومصر ويحصل أو سيحصل في كل الدول العربية الأخرى

هل تدرك أن العرب يستلهمون من نضالات أمريكا اللاتينية من أجل الحرية؟ هل تدرك أنك أنت شخصيا أصبحت رمزا لرجل أمريكي لاتيني ثوري لا يخاف لا من العام سام ولا من حليفته اسرائيل؟ حسنا أنك تطالب بإدانة المجتمع الدولي لمجازر اسرائيل في غزة وللمجازر في العراق وأفغانستان. لكن عندما ترفض إدانة القذافي ألا تقوم بنفس ما يقوم به الآخرون؟ هو تماما ما تفعله واشنطن مع اسرائيل

كثيرون كتبوا لي مصدومين بموقفك. قالوا إنك "أحرقت مجدك" وكتبوا: "قولي له ، نحن ندين اسرائيل وقصف أفغانستان وباكستان أيضا لكن مع هذا لم ندعم المجنون". وطبعا ما يردده الجميع: "ألا يعرف تشافس أن القذافي ليس معاديا للامبريالية وليس ثوريا؟". أنا أعرف أنك تعرف ذلك جيدا. هل يعقل أن الأمور لديك لا تحسب إلا على أساس امبريالية وضدها فترفض من حيث المبدأ أن يكون موقفك مثل موقف باقي العالم؟

أعرف أنك بالفعل تعاني من مخططات الامبريالية التي تلاحقك من كل حدب وصدب. لكن العرب يتحررون ، أخيرا ، وكانوا ينتظرون ممن بدا لهم ثوريا، أن يكون أول صوت يشجعهم وينصحهم. فجاء رده معاكسا مخيبا

ملفت للنظر أن صديقك لم يشكرك مرة واحدة على دعمك. في كل مقابلاته يتوجه إلى الغرب، يستنجدهم لمساعدته في مواجهة من يقول إنهم إرهابيون ويعبر عن خيبة أمله في تخلي الغرب عنه بعد أن تحالف معه

وحتى من هم مناضلون في حزبك الاشتراكي من أبناء الجاليات العربية في فنزويلا ليسوا معك في تأييد النظام الليبي. كما أن مثقفين كثيرين من اليسار في أوروبا والولايات المتحدة وأمريكا الجنوبية يستنكرون لموقفك الذي كان يمكن مثلا ألا يدافع عن النظام ولا يدعم التدخل الأجنبي كما فعل الكثيرون مع العراق، لا مع صدام ولا مع الغزو

أعرف أنك لن تعدل عن موقفك خاصة في الظروف الحالية التي أصبح ممكنا الإعلان فيها عن فرض حظر جوي على ليبيا، وهو عمل عسكري طبعا وتدخل أجنبي، وهو ما تندد به. أيضا تحول الثورة من حركة شعبية عفوية إلى ثورة مسلحة يدعم أولى كلماتك التي كتبتها عن ليبيا على تويتر: القذافي يواجه حربا أهلية

كان ذلك في٢٤ فبراير شباط ٢٠١١ اليوم الذي لم يعترف به أوغو تشافس بثورة عربية حقيقية بنسائها ورجالها وشبابها، اليوم الذي تحول فيه أوغو تشافس من رمز ثوري وصوت للحق لدى فئات كثيرة من ثلاثمئة مليون عربي، إلى خيبة أمل أخرى ضمن زعماء العالم

من مواطنة عربية حرة وثورية توجتك يوما تشافس العرب
ديمة الخطيب


اقرأ مقالتي حول "تشافس العرب" باللغة الانكليزية 
My article on "Chavez of Arabia" Winning Hearts and Minds 18 Aug 2006


صورة من آخر لقاء لي مع تشافس



بإمكانك مشاهدته:  لقاء خاص مع أوغو تشافس تم بثه في ٣١ مارس آذار ٢٠٠٩



9 comments:

Abdallah said...

رائع يا ديما
لقد أشفيتِ غضبي على تشافيز بعد أن كان ملهمنا " الغير عربي " في مقارعة إسرائيل..
عندما أعلن تشافيز تأييده للقذافي ، ذهب تفكيري مباشرة إليك ..
كنت أود أن أعرف موقفك الشخصي مما يدور في خلد " الزعيم المؤجل " ..
فعلاً ، لقد دارت بيني ...وبين " رفاق " سجالات حول مواقف تشافيز وتأييده "الغير منطقي " للقذافي ، والنتيجة أن الأكثرية الساحقة من مؤيديه محبطوووووون ومصعوقوووون وأنا منهم..
أتذكرين زيارته الأخيرة لنا في الجزيرة ، تحدثتُ معه أثناء تجهيز الأستديو للمقابلة ،
كان "بوش الإبن " حينها يلملم أوراقه تاركاً بيته الأبيض ..
فقلت لتشافيز ، هاهو
Mr.Danger & Mr.Donkey
، كما تسميه في برنامجك ، يغادر السلطة مارأيك
رد هوغو ضاحكاً بإنكليزية مكسرة
No More Mr.DANGER ..go home Mr.Bush..You ARAB FREEDOM-NO ISRAEL..ha ha ha (يضحك بفخر )
المفروض حسب فهمي السياسي البسيط ، أنه كان يقصد بتلك "الكليمات المعبرات "، أن الشعوب العربية ستتحرر من هيمنة أميركية مجنونة وأن أدواتها ستنهار والحرية قادمة وأن الأزمة ستكون إسرائيلية

لا أعرف إن كنت مغالياً في التفسير ، لكن مسار الثورات العربية، هو هذه الخلاصة ، إن كان تشافيز يستشرف فعلاً السياسة والمستقبل الاستراتيجي حين فرح في ذهاب بوش..
لكن "حولاً سياسياً " أصابه ولابد من معالجة سريعة قبل سقوطه هو الآخر في شوارع كاراكاس وميادينها

لكن يبدو أن "القذافي " قد "شُبِّهَ " لتشافيز على أنه ثوري ومناضل أممي ...

عزيزتي ، لا بد من نشر رسالتك في الصحف العربية ، وأنا أستطيع نشرها في بيروت إن كنت لا تمانعين

Manténgase en contacto

Hussam Zain said...

بعد التحية لك ولرسالتك المهمة الرائعة
والتي تبين حقيقة المواقف
هل تم ارسال نسخة من هذه التدوينة إلى الرئيس تشافيز؟
وشكرا

TheManWhoSoldTheWorld4Ever said...

سمعت أن قبل كم سنه شافيز استبدل عمال مصفاة مضربين
عن العمل بعماله شرق اسيويه
وأغلبهم لم يتمكنو من الحصول عن العمل في بلدهم مما اضطر بعضهم للهجره
.....

Bashar Zd said...

اعتقد ان تشافيز لن يفهم، فهو ديكتاتور ولكن اتى عن طريق صندوق الاقتراع فنقاط الشبه بينه وبين القذافي كثيرة: وخاصة خطاباتهم النارية التي تمتد لساعات طويلة والتي لا يستطيع احد اخذ جملة مفيدة منهم، فلذلك لا نعول على امثاله

TNM said...

أولا مشكورة على هذاالجهد
ثانياً كما قلت فإن تشافيز يحاول أن يساند صديقه...والحقيقة هذا أمر يحترم إلى حد ما لكن يا ليته يسمع مقولة انصر أخاك ظالماً ومظلوماً بمعناها وليس حرفيتها
ثالثاً أعتقد أن مشكلة الجميع من أمثال تشافيز بأنهم يبدأون صح ثم يعميهم الشعور بالعظمة والنجاح وحلاوة الكرسي والوقت الطويل الذين يقضونه عليه والثقة بالنفس التي توصل إلى حد عدم النظر إلى كامل الصورة بل الجزء الذي يريدون رؤيته هم
وبالنهاية الشعوب هي من تقرر مصيرها مهما كان الثمن باهضاً ساندها تشافيز وغيره أم لم يساندها وهذا درس تعلمناه بالطريقة الصعبة ويجب أن يتعلمه الجميع

Keep Still said...

Thank you Dima. As for Mr. Hugo Chavez we as you said we lost all faith in him.. i don't know if he can restore some of the respect he had.

Anonymous said...

أهلا ديما
كنت أود التواصل معك من قبل عن طريق التويتر ويظهر أنني من عملة أهل الكهف فيما يتعلق بالتقنية لكنني لست عديم الحيلة.
كنت أتسائل لماذا لا تقو مين بإصدار كتاب عن الثورات العربية باللغة الأسبانية أعتقد أن هناك رغبة جامحة لدى تلك الشعوب لمعرفة ما يحدث، وتساعدين في رفع الغشاوة عن عيونهم تجاه أنظمة كالقذافي وأمثاله. أرجو أن يتحقق.إشارة منك في تويتر تطمئنني أنك قرأت التعليق وأنك ستفكرين بالأمر. شكرا تمنياتي بالتوفيق

Dima Khatib said...

أشكر الجميع على التعليقات وعلى الكلمات الجميلة . كلا لم أرسل نسخة من الرسالة إلى تشافس لكن إن التقيته فسأقول له ما عندي

بالنسبة للشخص الأخير الذي كتب فأنا لا أعرف من أنت أرجو أن تعطيني إشارة على تويتر

مع خالص التحية للجميع والشكر على القراءة والتعليق
دمتم

Poseidon said...

أختي الكريمة ديما
اشكرك على رسالتك للزعيم تشافس . انا اعتقد بأنه عليه أن يأخذ خطوة ليعتذر و يغير ما بدا من رأي خاطئ و انا ما زلت احترمه مع انه اساء فهمنا و لم يفهمنا فعلا كما كتبتي . اتمنى فعلا بأن يقرأ و يدرك أنه دعم بمجرم و مجنون و هناك فرق كبير بينه و بين تشافس

TAMER
PALESTINIAN REFUGEE N DAMN COUNTRY CALLED HELL OF SAUDI ARABIA HSA