31 Dec 2011

Il Potere di Twitter : ci siamo anche noi gli Arabi :)

A look over Twitter's power worldwide by an Italian newspaper.. and we Arabs are there too :) 

EUROPA

31 dicembre 2011

L’Atlante del potere è sul web

Come un guanto, è la rete a mappare sempre di più il futuro, a indagarne i confini, ad anticiparne le mosse. Una seconda pelle attraverso la quale leggere gli avvenimenti quando sono ancora allo stato gassoso, aereo, prima ancora che si condensino in un fatto, un movimento, una rivoluzione. È stato così per la primavera araba, il filo rosso più resistente, capace di attraversare il 2011 dalla Tunisia alla Siria, passando per l’Egitto, il Bahrain, lo Yemen, per poi rimbalzare altrove, mutare di segno, ispirare. Come è stato per la storia di Alaa Abd el Fattah, il blogger egiziano arrestato e rilasciato pochi giorni fa, diventato il nuovo portavoce della stagione di cambiamento democratico nata a piazza Tahrir. Per seguire in rete anche per il 2012 la battaglia sua e della moglie Manal Hassan, la loro casa elettronica è www.manalaa.net.
Così come su Twitter non si potrà prescindere dalle cronache di Sultan Sooud al Qassemi(@sultanalqassemi), di Mona Eltahawy, la columnist molestata e picchiata al Cairo e di Dima Khatib (@Dima_Khatib), corrispondente di al Jazeera per il Sud America, tra i tweep più influenti su quanto continua ad accadere tra Medio Oriente e Nord Africa.
Se la grande storia da questa parte dell’Atlantico è stata e proseguirà ad essere, nonostante tutto, questa primavera di libertà, negli Stati Uniti il movimento di Occupy Wall Street non ha perso la sua spinta, e nel 2012 – anno elettorale – eserciterà una influenza molto profonda sulle scelte politiche degli americani. Chi, nel nuovo anno, vorrà continuare a rimanere sintonizzato sul 99 per cento compulserà, certo, l’Assemblea generale di New York City (www.nycga.net) e seguirà le campagne degli attivisti di Adbusters (www.adbusters.org), da Vancouver con furore. Ma l’intera macchina dell’informazione Usa girerà attorno alla corsa per la Casa Bianca: a partire dalle primarie repubblicane, per poi arrivare in autunno alla sfida tra i due candidati. Tutti i colossi dei media sono già in campo, ma i più smaliziati sono curiosi di vedere che combinerà Buzzfeed(www.buzzfeed.com), l’aggregatore “sociale” di notizie che si è affidato a Ben Smith di Politicoper garantire la copertura più veloce che c’è. Basti sapere che, nella sua squadra, Smith ha già inserito l’enfant prodige della video politica, Andrew Kaczynski, le cui ricerche di archivio su ore e ore di filmati dei vari candidati stanno procurando diversi guai nel campo repubblicano.
Nessuno, poi, potrà fare a meno dei numeri masticati da Nate Silver, prima blogger come FiveThirtyEight, ora in forze al New York Times (fivethirtyeight.blogs.nytimes.com) dove le sue previsioni sono attese quotidianamente come un oracolo.
Tornando alla vecchia Europa, i cambiamenti annunciati non saranno meno gravidi di rischi e di opportunità di quelli che soffiano dall’altra parte dell’Atlantico. Metà dell’asse che guida l’Unione, il famigerato Merkozy, affronterà un voto molto complicato. Per la Francia, gigante dai piedi di argilla dal punto di vista economico, e per Bruxelles, dove gli equilibri che si determineranno a Parigi saranno decisivi. Per questo, la corsa sfrenata che porta all’Eliseo (ricordate la tradizione televisiva tutta francese di seguire in moto, telecamera in spalla, la vettura del candidato che ha vinto fino alla sede della presidenza?) si segue su un giornale online impertinente e informato come Rue89 (www.rue89.com). Così come le ricadute tutte europee del voto a Parigi verranno vagliate in Rete e su Twitter da due vecchie volpi della sala stampa come Jean Quatremer diLibération (bruxelles.blogs.liberation.fr) e Arnaud Leparmentier di Le Monde(elysee.blog.lemonde.fr).
Più isolata Londra, ma sempre nevralgica per le scosse e le ripercussioni di una crisi finanziaria che rischia di ingoiarsi l’Europa. Al netto delle tensioni crescenti all’interno della coalizione di governo, il sismografo più preciso per sapere cosa succederà nel 2012 a Downing street e qualichance di recupero abbia il Labour di Ed Miliband è quello di Political Scrapbook(www.politicalscrapbook.net) assieme al bollettino quotidiano di Conservative Home(conservativehome.blogs.com).
Cairo, New York, Washington, Parigi, Londra: passerà non più soltanto, ma anche da qui il mondo che cambia, vertiginoso, l’anno prossimo. Nelle piazze come nei luoghi del potere come nella Rete. Ammesso, poi, che non coincidano, ormai. 

محافظة القليوبية تستعد للانتخابات التشريعية


تاريخ بث التقرير : ٣١ ديسمبر كانون الأول ٢٠١١
مكان التصوير : قليوب وشبرا الخيمة ، محافظة القليوبية ، مصر
مونتاج : محمود العشري

----
مواد وكتابات أخرى عن مصر 

30 Dec 2011

نحن فلاحو مصر المنسيون

هل يتذكرهم أحد؟ هل تلبي نداءهم مصر.. وهم من يطعمونها؟




تاريخ بث التقرير : ٣٠ ديسمبر كانون الأول ٢٠١١
مكان التصوير : قليوب ، محافظة القليوبية ، مصر


-----
مواد وكتابات أخرى عن مصر 

الجيش والمجلس The Army and SCAF


A sweet potato vendor's sign in Tahrir Square reads : "There is a difference between Egypt's great army and Ex Mubarak colleagues' Council"


-----

More posts on Egypt 


26 Dec 2011

ترعة النحاس.. قصة مصر كلها



عجبتك الزبالة بتصوريها؟ سألتني فتاة في سن المراهقة في بلدة قليوب. فقلت : كلا لا تعجبني بل أنا مصدومة لأن أطفال مصر يلعبون بالزبالة. فردت : هي وقفت على كده، داحنا حياتنا كلها زبالة

كان ذلك في ثاني يوم لي بمحافظة القليوبية

كنت قد زرت بلداناً كثيرة في أمريكا اللاتينية تعاني من أزمة القمامة المنتشرة في كل مكان وما تنشره من أوبئة وأمراض .. أذكر أن المكسيك كانت أول بلد شاهدت فيه أكواماً ضخمة من القمامة في كل مكان في بلدات وقرى الجنوب الفقير. ونيكاراغوا حيث كان أشخاص يعيشون داخل مجمعات القمامة ينبشون فيها علهم يجدون ما يأكلونه أو ما يبيعونه أو ما يستخدمونه. وفي كولومبيا حيث كان حي بأكمله يعيش من القمامة... لكني لم أكن قد عرفت عن كثب واقع حياة القمامة في بلد عربي ، حتى زرت قليوب

كان الأطفال يلعبون بالقمامة، يرمون أشياء منها على بعضهم البعض وكأنها كرات ثلج. وكانوا يركضون دون حذاء من كومة قمامة إلى كومة أخرى. وكانت هناك مناطق تتصل فيها كوم القمامة بحيث تكون هي الطاغية، فتكون اللا قمامة هي الاستثناء، وتكون مياه الشرب ملوثة، ومياه الري ملوثة، وتتحول الفضلات والقذروات بكل ما تحمله وتسببه من أوبئة إلى مكون دائم من مكونات كل ما يلمسه ويستنشقه ويأكله ويشربه ويستخدمه الإنسان

 
في التقرير التالي يروي لنا أحد سكان قليوب وهو صحفي يكتب عن أزمة القمامة حول قنوات الري، المعروفة هنا بالترع، قصة ترعة النحاس في قليوب. فالترعة هي شريان الحياة في بلدات مصر.. كانت شريان الحياة في قليوب وتحولت إلى مصدر المرض ، مصدر اللا حياة
  
video

مكان التصوير : قليوب في محافظة القليوبية، مصر
تاريخ بث التقرير : 26 كانون الأول ديسمبر 2011

كتابات وتقارير أخرى عن مصر

أبرز ١٠ شخصيات عربية على تويتر



من موقع إم تي في 

أبرز الشخصيات العربية بين مغردي "تويتر" 


Mon 26 Dec 2011 - 7:18:00 PM

من دون شك، كان العرب وقضايا العرب على لائحة اهتمام مستخدمي موقع "تويتر" الإلكتروني خلال العام الماضي. وبات "المغردون" العرب، إذا كانوا من المسؤولين أو الناشطين، أبرز الشخصيات على الموقع. وفي ما يلي لائحة لأبرز 10 شخصيات عربية ناشطة على موقع تويتر

1 - الملكة رانيا العبد الله QueenRania@ 1.792.816 متابعا
2 - الناشط المصري وائل غنيم Ghonim@ 279.778 متابعا
3 - الملكة نور أرملة الملك حسين QueenNoor@ 123.743 متابعا
4 - الأميرة أميرة الطويل حرم الأمير الوليد بن طلال AmeerahAltaweel@ 92.340 متابعا
5 - المعلق الإماراتي سلطان سعود القاسمي SultanAlQassemi@ 88.776 متابعا
6 - الصحافية ديمة الخطيب Dima_Khatib@ 76.935 متابعا
7 - الناشط المصري علاء عبد الفتاح Alaa@ 75.396 متابعا
8 - رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري HaririSaad@ 63.206 متابعين
9 - الصحافي المصري حسام الحملاوي 3arabawy@ 54.560 متابعا
10 - الصحافي المصري أيمن محيي الدين AymanM@ 43.232 متابعا.

هل يعرفون لمن سيصوتون في محافظة القليوبية؟



12 Dec 2011

Syrian Longings


I long to throw myself into your arms

I long to breathe through your skin

I long to smell your spicy scents

I long to get lost in your alleyways

I long to fill my ears with your noise



I long for your Autumn leaves and Spring trees


I long for your Summer fruits and Winter sun

I long for your soft evening breeze

I long to feel my heart beat

As I see your beauty from the plane



I long to revisit your history, again

I long to recite your poetry, as before

I long to dance to your music, like a child

I long to run freely in your veins, and not stop

I long to drink your elixir, and dream



I long to climb your proud mountains

I long to dive into your warm seas

I long to stare at your sparkling stars

I long to stay up in your moonlight

I long to simply feel your soul



Our love is unique, untouchable

But I dream of one day feeling free

To love you and be with you as I please

I dream of feeling you are free too, my Syria

Our love is eternal. Let it also be.. free


8 Dec 2011

قمريات - وغارت كاراكاس من القاهرة


استمع إلى القمرية بصوتي على موسيقى إيريك ساتي



واحدة من أولى القمريات ومن أحبها إلى قلبي


بدر كاراكاس أصابه الجنون
لا يفهم كيف تمر سنون
وهو يطل علي بوجه حنون
وأنا.. أنظر إليه ببرود وسكون

ثم .. على حين غرة
أقع أسيرة من أول نظرة
لبدر آخر.. في القاهرة
عرفتني عليه شرفة ساهرة

غارت منه كل البدور
وغدت تتجمل عند كل ظهور
علها تحظى بحبي لبدر القاهرة
لكنها ليست بقدره ساحرة

أشفقتُ على بدر كاراكاس
ليتني عشقته ولو ليلة واحدة
طيبتُ خاطرَه، لكن بلا فائدة
يسألني عن كل شاردة وكل واردة

ْلعلها الشرفة، أو الثورة، أو النيل
ْالحب لا يحتمل التفسير والتأويل
ْأنتَ أيضاً يا بدر كاراكاس، جميل
ْلكن منافسة القاهرة حلم مستحيل

7 Dec 2011

قمريات - خذني معك إلى وطن



خذني معك يا قمر
اختطفني في لمح البصر
في لحظة لا ينتبه فيها بشر
ولا تقبل من الشمس فدية
لإعادتي في الصباح عنوة

خذني معك يا قمر
بين ذراعيك يطول السهر

على سطحك يحلو السمر
سأسهر على من أحب من البشر
دون حدود أو قيود، دون سفر

خذني معك يا قمر
أنا جبانة تبحث عن حضن حنون
لتختبئ فيه هنيهة ولا تكون
حيث تُسمع صرخات المعذبين
وحيث تتردد ثرثرة الظالمين

خذني معك يا قمر
انتشلني من قدر
حرمني من وطن
خذني معك يا قمر
معك قد أزور الوطن

1 Dec 2011

فييتنام التي سحرتني و.. صدعتني


من أجمل البلدان التي زرتها في العالم. يا له من مكان ساحر بفنه وطبيعته الخلابة وأكله وتاريخه. سافرت إلى فييتنام عام 2004 بحثاً عن مستقبل ممكن للعراق فقمت بإعداد تقارير قارنت فيها بين فييتنام والعراق وتحدثت مع المحاربين القدامى ومع أحفادهم فكان الجد يفتخر كيف دحر الفرنسيين ثم الأمريكيين بينما يحدثني الحفيد بلكنتة أمريكية عن حلمه السفر إلى الولايات المتحدة وكيف أصبحت قصص الجد في طي الماضي وكيف هي ممتازة العلاقة بين فييتنام اليوم وأمريكا اليوم


فييتنام فعلاً سحرتني كإنسانة ، لكنها جلبت لي الصداع كصحفية


العمل الصحفي في فييتنام كان صعباً للغاية فليس مسموحاً التحرك أو التصوير بدون مرافقة حكومية وتصريح مسبق وترتيب لكل من سيتحدث إليه الصحفي. ووقعت في مواقف جد محرجة مع مرافقنا الحكومي، السيد كوانغ، الذي اكتشفت فيما بعد أنه لم يكن دائماً يترجم أسئلتي ولا أجوبة من أقابلهم ، بل كان يخترع ما يريد. سألت سيدة مسنة تبيع الورود في هانوي عن الحرب على العراق. فسألها هو: ماذا تناولتِ في الفطور اليوم؟ !! فأجابت بكلمتين مختصرتين كانت بالنسبة لي بمثابة دندنة (شيء مثل : هنغ منغ، يعني اسم طبق ما). فترجم لي إنها قالت إنها تحب الولايات المتحدة الأمريكية ومعجبة بجورج بوش ولا علاقة بين حربي فييتنام والعراق!! وكلما سألته كيف يمكن لكلمتين أن تعبرا عن كل هذه الأفكار، كان يرد: اللغة الفييتنامية مختصرة مفيدة


العراق وفييتنام 

video



الرقابة الشديدة اضطرتنا للتحايل على كوانغ لكي نصل إلى المسلمين في البلاد لأننا لو طلبنا رسمياً فسيرتبون كل شيء مسبقاً وسنقابل أشخاصاً يقولون لنا إن كل شيء رائع وجميل. وأنا كنت قد وصلت مرحلة أكاد أجن فيها من السيد كوانغ، وكثيراً ما كنت أصرخ : "كوااااانغ" من شدة غيظي منه


في مدينة هو تشي مين أبقينا السيد كوانغ حبيس المقهى في الفندق، وكان يعشق كل مظاهر الترف. فتكفلنا بضمان خدمة متواصلة له في المقهى كي لا يشعر بمرور الزمن وطلبنا من نادلة في المقهى أن تتحجج بأي شيء لكي تمنعه من مغادرة المقهى قبل عودتنا! بسرعة قطعنا الشارع إلى المسجد المجاور. كانت أيام رمضان. المسلمون في فييتنام عانوا الأمرين في ظل قمع الحريات الدينية باسم الشيوعية. لكن فييتنام تبدلت كثيراً من الناحية الاقتصادية في السنوات الأخيرة وبقيت محافظة سياسياً على الحزب الواحد، وإن كانت الحريات قد شهدت شيئاً من الانفتاح رافق الانفتاح الاقتصادي نحو نظام اقتصاد السوق


في هانوي تمارضنا حتى نفلت من المرافق الحكومي. عندما طرقت باب مسجد هانوي سألني صوت : من؟ فقلت : نحن قناة الجزيرة. ففتح الباب وقال : أنا أنتظركم من سنوات طويلة .. أين كنتم؟ أخيراً وصلتم، الحمد لله

مسلمو فييتنام

video

كنت قد شملت في قائمة الأماكن التي أرغب في تصويرها عندما تقدمت في هونغ كونغ بطلب الفيزا إلى فييتنام قبل شهر من الزيارة ميتماً للأطفال من ضحايا العامل البرتقالي. لكن السيد كوانغ حاول أن يختصر الطريق لأنه كان كسولاً فتارة قابلنا أطفالاً وصورناهم على أساس أنهم أيتام لنكتشف فجأة أن من معهم آباءهم. وتارة أخرى صورنا في ميتم أطفالاً مشوهين لنكتشف أنهم ليسوا ضحايا العامل البرتقالي بل مشوهين خلقياً.. ورغم الصعوبات أعددت التقرير


أطفال العامل البرتقالي

video


لعل الريف الفييتنامي من أجمل ما شاهدت عينياي .. بسيط وهادئ. وفيه ألوان وتدرجات تختلف عن بلدان أخرى زرتها. ولعل الشيء الوحيد المزعج هو عدم وجود حمامات، بالكاد، وإن وجدت فيتمنى الإنسان لو أنها لم تكن موجودة !! في منطقة نهر ميكونغ كانت الحياة كلها تدور حول النهر. ومن هنا أهمية الحفاظ على البيئة بالنسبة لهم وإن لم يكونوا واعين للأمر. وعلى فكرة المرافق جلب لي شخصاً قال إنه عمدة القرية لكن تبين لي أنه لا عمدة ولا شيء، بل مرشد سياحي. واكتشفت الأمر عندما حاولت تحدث الفرنسية معه ففمهني لأن كثيراً من الفيتناميين يتحدثون الفرنسية. وهكذا استغنيت عن كوانغ مؤقتاً كي أمارس عملي في لقاء واحد على الأقل بشيء من الحرية والمهنية بعد أن كان قد رتب لقاءات مع أشخاص إما مأجورين أو لا علاقة لهم بالموضوع، يترجم هو على كيفه. راودتني فكرة رمي كوانغ في نهر ميكونغ كي أتخلص منه :) لكني لم أفلح

الحياة في حوض نهر ميكونغ

video


اقرأ المزيد عن أيامي الآسيوية